من نحن

تأسست يـونستريم في عام 2001 من قبل روني تساروم ، رجل أعمال ومبادر بهدف ضمان حصول كل شاب وفتاة في دولة إسرائيل - حتى في المناطق النائية على فرصة متساوية في الحياة. نحن هنا لتمكين كل شاب وفتاة في المناطق النائية في إسرائيل من تحقيق إمكانياتهم واكتساب الوظائف والمهارات الحياتية التي تضمن نجاحهم في المستقبل. نوفر للشباب أدوات من عالم ريادة الأعمال، يحولون من خلالها الحلم إلى خطة عمل، مع توسيع آفاقهم وإلهامهم في مجالات الابتكار، حتى يتمكنوا من خلق حلول جديدة وإحداث التغيير في العالم.
تضع المؤشرات الدولية للفقر وعدم المساواة إسرائيل في مكان مقلق، وازدادت حدة الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في أعقاب جائحة كورونا العالمية، لتحقيق النجاح في عالم التوظيف الجديد والمتغير. جنبا إلى جنب مع كبار وأفضل الموجهين من جمهور الأعمال الإسرائيلي، تقدم يـونستريم التفكير المبتكر والريادي والتقني للشباب في المناطق النائية. بهذه الطريقة، نقوم بتقليص الفجوات وتحسين قدرات النمو للاقتصاد الإسرائيلي وخلق تأثير حقيقي - شخصي واقتصادي ووطني.

تعمل برامج يـونستريم بأدوات مُصغرة لخلق قيادة اجتماعية واقتصادية وإحداث تغيير اقتصادي كلي في المجتمع الإسرائيلي. بتوجيه وثيق من الموجهين ورجال الأعمال والمبادرين الرائدين في البلاد، يؤسس الشباب مبادرات وشركات ناشئة في جيل مبكر في مرحلة الثانوية ويطورون مشاريع تجارية واجتماعية تحدث التغيير في إسرائيل وحول العالم. في العمل الشخصي والريادي، تمكنت يـونستريم من التأثير على حياة أكثر من 4000 شاب من جميع أنحاء إسرائيل كل عام. من خلال تحويل المناطق النائية إلى محرك نمو لدولة إسرائيل - إنسانيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، فإننا ندفع إسرائيل للمضي قُدمًا نحو الأمام.
خلال فترة جائحة كورونا عرفنا مدى أهمية نشاط يـونستريم للشباب والمعلمين وذوي الدخل المنخفض وكبار السن من أجل الانتقال السريع إلى التواصل الافتراضي والنجاح في التعامل مع الأزمة. في حين أن العديد من الهيئات واجهت صعوبة في الانتقال إلى النشاط الافتراضي ، بما في ذلك نظام التعليم في إسرائيل ، تمكنت يـونستريم من نقل أكثر من 3500 متدرب ، منتشرين في أكثر من 85 بلدة ، إلى الأنشطة عبر الإنترنت في بداية الأزمة. هذا بالإضافة إلى تكييف جميع الأنشطة مع عالم الإنترنت جنبًا إلى جنب مع أساليب التدريس المبتكرة.
بالإضافة إلى ذلك، انضمت الجمعية إلى الجهود الوطنية وساعدت مع وزارة التربية والتعليم في تدريب مئات المعلمين على التعلم عن بعد ، جنبًا إلى جنب مع بنك هبوعليم ، ساعد كبار السن على التواصل مع عائلاتهم من خلال دورات محو الأمية الرقمية، وبدأ برنامج التجارة عبر الإنترنت للشركات الصغيرة بالتعاون مع FACEBOOK و WIX وبالتعاون مع Teva و جمعية 8400 بدأ برنامج ريادة الأعمال لأبناء العاملين في الطواقم الطبية التي تقف في مواجهة مكافحة الفايروس. كل هذا كان ممكنا من خلال التفكير الريادي والابتكار الذي يحفز المنظمة حتى في غياب الموارد ويعزز التكيف السريع مع الواقع المتغير.
يظهر تأثير الجائحة على سوق العمل وعلى السكان ذوي الدخل المنخفض في إدراك أن الاستثمار الوطني والاجتماعي يجب أن يركز على نقل المهارات للشبيبة والشباب والباحثين عن عمل. إن اكتساب المهارات التي تتكيف مع العالم المتغير سيسمح لهم بالتكيف مع الانقلاب الرقمي التي تحدث أمام أعيننا، وأن يكونوا استباقيين ومبدعين مما سيتيح التحول المهني بسهولة أكبر ويخلق فرص عمل لأنفسهم وللآخرين. تُظهر سنوات الخبرة العديدة لجمعية يـونستريم أن الاستثمار في الجيل القادم اليوم، مع تعليم ريادة الأعمال وتقليص الفجوة التكنولوجية سيكون قادرًا على تنمية الموظفين الذين سيجعلون الأزمة نقطة تحول في قصة ازدهار في المناطق النائية والمجتمع الإسرائيلي ككل.