كلمة رئيس مجلس الإدارة والمؤسس

كلمة رئيس مجلس الإدارة والمؤسس - روني تساروم:

أنا فخور ومتحمس لأقدم لكم قادة إسرائيل المستقبليين، الذين ستلتقون بهم في مجموعات يونستريم وفي المستقبل في مراكز التأثير الرئيسية في إسرائيل.

تأسست يونستريم اعترافًا بحقيقة أن الطريقة الأكثر فعالية لمساعدة الشباب من السكان ذوي الدخل المنخفض هي تطوير جيل جديد من قادة الأعمال والقادة الاجتماعيين الذين سينبثقون منهم ، ويلتزمون بتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية في مجتمعاته.

بصفتي رجل أعمال ناجح نشئتُ في بيئة مشابهة، فأنا أدرك جيدًا العوائق والصعوبات التي يواجهها الشباب، من صعوبات تمويل التعليم، إلى جو اليأس وخيبة الأمل الذي يمتصونه من بيئتهم. كنت محظوظا. والآن حان دورهم. عندما أنظر إلى الشبيبة المثيرين للإعجاب في يونستريم، وأفكر في الرحلة الطويلة التي قدموها معنا والتزامهم الشخصي بالنهوض وإحداث التغيير، أشعر بالفخر ، ويمكنني بالفعل تخيل كيف سيؤثر هذا التغيير على مستقبلهم وحياة العديد من الأشخاص من حولهم.

جمعية يونستريم تعمل على غرس روح التطوع. بدعم من رجال الأعمال والمبادرين والمختصين ذوي الخبرة في الوعي الاجتماعي والرغبة في العطاء للجمهور المتعطش لذلك، نجعل برنامج يونستريم متاحًا للعديد من الشباب ونفتح لهم مستقبلًا مشرقًا علينا وعلى الدولة بأكملها.

أدعوكم للانضمام ودعمنا في يونستريم بالفعل للقيادة الشابة في دولتنا.

مع تحياتي،

روني تساروم

كلمة الرئيس التنفيذي - أساف فايس

كان العام الحالي من أكثر الأعوام تحديًا لشبيبة يونستريم، حيث أثرت أزمة كورونا عليهم في جميع مناحي الحياة: الشخصية والعائلية والمالية، إلخ. ومع ذلك، وعلى الرغم من الصعوبات الشخصية والمالية ، لم يستسلم متدربو يونستريم واستمروا في الأشهر الأخيرة في الترويج لأعمالهم ومشاريعهم الاجتماعية بلا كلل. لقد تجاوزوا الصعوبات الكبيرة التي واجهوها بل وتغلبوا على قمم جديدة من النجاح في القدرات الشخصية والتجارية. إن الالتزام وروح المبادرة، يشيران لي إلى روح المجتمع الإسرائيلي كله الذي يرى أمام عينيه تحديًا يمكنه التغلب عليه.
يأتي متدربو يونستريم من جميع أنحاء البلاد ، من الشمال إلى الجنوب ومن جميع الفئات في المجتمع الإسرائيلي. جنبًا إلى جنب مع جمهور الأعمال القوي في يونستريم، نعمل على منح الشباب القدرة على الإيمان بأنفسهم ، وتطوير مهارات المبادرات والابتكار ، وتحقيق أحلامهم مع اكتساب مهارات تشغيل متقدمة ستساعدهم على النجاح في الحياة بطريقة كبيرة. بعد ما يقارب الـ20 عامًا من العمل، تمكنت يونستريم من الوصول إلى آلاف الشبيبة في إسرائيل والمشاركة في قصص نجاح مثيرة وملهمة مع خلق ثقافة الابتكار والمبادرة في المناطق النائية. هذه النجاحات تتشارك معًا من أجل تغيير اجتماعي واقتصادي شامل وخلق تأثير حقيقي - شخصي واقتصادي ووطني.
اليوم يوجد الآلاف من الخريجين والمتدربين يعتبرون القوة التي تدفع إسرائيل إلى الأمام وتقود المناطق النائية في البلاد نحو أن تكون في المقدمة للمبادرة والابتكار. ندعوك للتواصل مع روح المبادرة والابتكار النابضة والمتنامية في المناطق النائية والانضمام إلى العمل لمتدربي يونستريم قادة الغد - الذين سيقودون المجتمع الإسرائيلي والدولة بأكملها في السنوات القادمة.
مع تحياتي،
أساف فايس